معهد باريس الفرانكفوني للحريات يندد بحرمان السعودية ثلاثة مليوني فلسطيني من أداء شعائر الحج والعمرة

0

باريس- ندد معهد باريس الفرانكفوني للحريات اليوم بإجراءات للمملكة العربية السعودية تقضي بمنع نحو ثلاثة مليوني فلسطيني من أداء شعائر الحج والعمرة في الديار الحجازية، واعتبره موقفا غير قانونيا ينتهك الحق المكفول دوليا بشأن حرية إداء العبادة.

واستهجن معهد باريس الحقوقي في بيان صحفي، قرار السلطات السعودية بمنع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والأردن وداخل إسرائيل وباقي دول العالم خاصة حملة الجواز الأردني المؤقت من أداء العمرة والحج ودخول المملكة.

وأكد العهد الحقوقي أن أي إجراء بالمنع من أداء العبادة يمثل انتهاكا للقانون الدولي الإنساني وكافة المواثيق والاتفاقيات الدولية وأنه أنه ليس من حق السلطات السعودية منع وحرمان أي مسلم من تأدية العبادات والمناسك تبعا لهويته وجنسيته لأن الحرمين ملك لجميع المسلمين في العالم وليس لفئة أو جنسية معينة.

وأعرب المعهد الحقوقي عن بالغ قلقه إزاء ارتباط القرار السعودي بأبعاد سياسية واستخدام كورقة ضغط على القيادة الفلسطينية، مشددا على أنه يتعارض مع الدين والشرع في حرية ممارسة العبادات، ومنها أداء شعائر العمرة والحج. وقال إن القرار السعودي يؤثر على 2.94 مليون فلسطيني في لا يستطيعون الوصول إلى أي وثيقة سفر أخرى تسمح لهم بالذهاب إلى المملكة العربية السعودية، حيث يسافر ملايين المسلمين كل عام للحج إلى المدن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة.

وحث معهد باريس الفرانكفوني للحريات مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحرية الدين والمعتقد وكافة المنظمات الحقوقية الدولية بضرورة التدخل العاجل للضغط على السلطات السعودية من أجل التراجع عن إجراءاتها التعسفية بحق الفلسطينيين ووقف كافة سياسات منع أي مسلم من أداء الشعائر الدينية باعتبار ذلك حق قانوني وإنساني مكفول له.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.