معهد باريس الفرانكفوني للحريات يندد باعتقال السلطات السعودية كاتبا بسبب انتقاده مسئولا مقربا من ولي العهد

0

باريس- ندد معهد باريس الفرانكفوني للحريات اليوم الاثنين باعتقال السلطات السعودية كاتبا سعوديا بسبب انتقاده مسئولا محليا مقربا من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مطالبا بتدخل دولي لوقف انتهاكات الرياض ضد حقوق الإنسان.

وقال معهد باريس الحقوقي في بيان صحفي، إنه يتابع بقلق تحول الاعتقالات التعسفية للكتاب والصحافيين والمعارضين ونشطاء حقوق الإنسان إلى سياسة ممنهجة لدى السلطات السعودية من دون رداع أو تدخل دولي جدي يوقف انتهاكاتها.

وأشار المعهد الحقوقي إلى اعتقال السلطات السعودية منذ يومين الكاتب في صحيفة (الوطن) السعودية عبد الله العقيل على خلفية كتاباته وتعليقاته على مواقع التواصل الاجتماعي ضد رئيس هيئة الرياضة السعودية المستشار تركي آل الشيخ المعروف بأنه مقرب من ولي العهد السعودي.

وأكد أن اعتقل العقيل تم بشكل تعسفي من دون سند أي قانوني أو إجراءات قضائية كما لم يتم معرفة مكان احتجازه حتى الآن أو تمكينه من لقاء عائلته أو محامي.

وكان العقيل كتب على حسابه على موقع (تويتر) قبل اعتقاله بساعات (انتقدت وضع الرياضة في السعودية بتغريدة تهكمية وأوقفت بعدها عن الكتابة ستة أشهر!!! لأن معاليه ماعجبه النقد!).

وشدد معهد باريس الفرانكفوني للحريات على أن اعتقال العقيل يمثل إجراء تعسفيا ويشكل امتدادا لسياسات السعودية القائمة على سُجن المئات من معتقلي الرأي ونشطاء حقوق الإنسان والمدونين حال توجيهم أي انتقادات للمسئولين.

وطالب المعهد الحقوقي الدولي باريس بكشف مكان احتجاز العقيل والإفراج الفوري عن العقيل وجميع المعتقلين على خلفية الرأي أو النشاط السياسي والحقوقي في السعودية ووقف انتهاكات السلطات في البلاد.

كما طالب بتحرك عاجل من الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية الدولية لإلزام السلطات السعودية بوقف انتهاكاتها لحقوق الإنسان وتبيض سجونها من مئات من معتقلي الرأي والمعارضين والأكاديميين والصحفيين ووقف سياستها المستبدة والقمعية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.