تنديد بقتل صحفي عراقي ومطالبة الحكومة بتحقيق فوري ومحاسبة الجناة

0

 

باريس – 16 يناير 2019

يندد معهد باريس الفرانكفوني للحريات اليوم بحادثة قتل صحفي عراقي، ويطالب الحكومة العراقية بفتح تحقيق فوري وإجراء محاسبة جادة لمرتكبي الجريمة وتقديمهم أمام القضاء.

في ليلة 9 يناير/ كانون الثاني الجاري قُتل الصحفي العراقي سامر علي حسين وهو مصور صحفي يعمل في قناة الحرة العراقية، في ظروف غير معروفة.

وأفادت الشرطة المحلية في بغداد لعائلته أنه تم العثور على جثته مصابة بأعيرة نارية وأن سيارته ووثائقه الشخصية وهاتفه وجميع ممتلكاته قد اختفت.

إن الحادثة المذكورة توضح مدى حدة الإرهاب والتهديدات التي يواجهها الصحفيون في العراق لإعاقة أداء عملهم.

يحتل العراق المرتبة 160 على مؤشر التصنيف العالمي لحرية الصحافية بحسب منظمة “مراسلون بلا حدود”.

يتوجب على الحكومة العراقية إجراء تحقيق مستقل ونزيه وشامل في مقتل الصحفي المصور سامر علي حسين لنشر النتائج وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة وفقاً للمعايير الدولية.

إن تكرار حوادث القتل والاعتقالات التعسفية والتهديدات التي يتعرض لها الصحفيون في العراق تعبر عن تكتيكات قاسية في محاولة لإسكات النقد رغم الرواية الرسمية بأن السلطات تحترم حقوق المواطنين في حرية التعبير والتجمع.

على الحكومة العراقية مسئولية ضمان تمكين الصحفيين والنشطاء في سبيل حقوق الإنسان من العمل دون مواجهة قيود وأي نوع من التهديدات والمضايقات القضائية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.